|  | 

Press Release

شاملاً القطاع بأكمله وعلى مستوى عالمي تحول ضخم في قطاع الكهرباء في المملكة العربية السعودية

–  تغييرات شاملة ستضمن استمرارية القطاع واستدامته على المدى البعيد

–  المخرجات المتوقعة تتضمن توليد الكهرباء بكفاءة وتحسن موثوقية الخدمة والتقليل من الاعتماد على أنواع الوقود السائل في التوليد والخروج بقطاع أكثر استدامة واستقراراً مالياً

الرياض، ١٧ نوفمبر – عُقد مؤتمر صحفي يوم الاثنين الموافق ١٦ نوفمبر ٢٠٢٠ برعاية وزارة الطاقة في المملكة العربية السعودية، أعلنت خلالها عن إصلاحات شاملة لقطاع الكهرباء ستضمن له الاستقرار والاستدامة على المدى الطويل وتحقيق مستهدفات رؤية المملكة 2030.

وتُعَد هذه الإصلاحات نقطة انطلاق لتحقيق مستهدفات وزارة الطاقة من القطاع المتوافقة مع رؤية 2030 والتي تشمع الآتي:

Table 1 - SEC ranks 8th in terms of total assets among largest utility companies in G20 countries
  •  الانتقال نحو المزيج الأمثل للطاقة لغايات إنتاج الكهرباء في المملكة، مع التحول إلى الطاقة المتجددة ومصادر الغاز عالي الكفاءة
  •   تعزيز كفاءة نظام الكهرباء والتقليل من الاعتماد على الوقود السائل لتوليد الكهرباء
  •  رفع مستويات الأمان والموثوقية لشبكات النقل والتوزيع لتسهيل الإدماج الفاعل لمصادر الطاقة المتجددة ضمن هذه الشبكات والربط الكهربائي مع الدول المجاورة
  •  تحقيق مستوى أفضل من الالتزام البيئي للتقليل من الأثر الكربوني للقطاع

وتتضمن هذه الحزمة من الإصلاحات التي تُعَد الأـكبر والأشمل في العالم حزمة شاملة من الإجراءات، منها وضع آلية لتمكين مزودي الخدمة في القطاع من تحقيق العائد المطلوب، وإيجاد حساب للموازنة لاستعادة التكاليف المترتبة على تقديم الخدمة من تغطية الفارق بين الإيراد المطلوب والدخل المتحقق من التعريفة المعتمدة.

تعليق صاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن سلمان بن عبدالعزيز وزير الطاقة:

” الإعلان عن هذه الإصلاحات إنجاز عظيم لرؤية 2030 وللأهداف الطموحة لوزارة الطاقة والمتمثلة في تحقيق الاستدامة والموثوقية والتنوع في قطاع الكهرباء. كما تشكل هذه الإصلاحات التي هي الأكبر والأوسع نطاقاً على مستوى العالم حجر الأساس لتمكين القطاع من الاستدامة والاستقرار المالي من خلال جذب الاستثمارات المطلوبة. وتتضمن المخرجات المتوقعة من برنامج الإصلاح الشامل هذا رفع كفاءة توليد الطاقة وتقليل الاعتماد على الوقود السائل للتوليد وتحسين حماية البيئة.

“كما ترمي الإصلاحات إلى رفع موثوقية خدمة نقل الكهرباء وجودتها وتعزيز إنتاج الكهرباء من مصادر متجددة للطاقة بما من شأنه أن يقرّب المملكة من المزيج الامثل للطاقة المستخدمة في إنتاج الكهرباء.”

تعليق “ستراتيجي&” (مؤسسة استشارية عالمية تابعة لشبكة بي دبليو سي، وهي الجهة الاستشارية لدى وزارة الطاقة في المملكة العربية السعودية لإعادة هيكلة قطاع الكهرباء):

“يشير [هذا الإعلان] إلى إلغاء تركة عقود في إدارة الإشكالات المالية لقطاع الكهرباء، واستبدالها بإطار تنظيمي راسخ وشفاف وثابت من شأنه أن يضمن الاستدامة المالية للشركة السعودية للكهرباء وقدرتها على الوفاء بالتزاماتها المالية، بما في ذلك سداد مستحقات الوقود وسداد الديون ودفع أرباحا المستثمرين، كما يمنح الشركة القدرة المالية على توفير السيولة اللازمة للاستثمار في تعزيز شبكات النقل والتوزيع لتحقيق مستهدفات رؤية 2030.

“إن النظام الكهربائي في المملكة لم يكن يمتلك ممكنات تحقيق الطموحات دون إعادة هيكلة شاملة المركز المالي للقطاع ونموذج العمل. وهنا في هذا المعطف الهام زاد سقف التوقعات المرجوة من قطاع الكهرباء في المملكة، إذ أوجدت الإصلاحات أدوات هامة لتحقيق مستهدفات أصحاب القرار المتمثلة في تحسين قطاع الخدمات ورفع كفاءته وموثوقيته كأحد متطلبات تحقيق رؤية المملكة 2030.”

أما بالنسبة للشركة السعودية للكهرباء، فستشكل هذه الإصلاحات نقلة نوعية إلى إطار تنظيمي يحدد حقوق وواجبات الشركة بوضوح، كما تتضمن هذه الاصلاحات إلغاء الرسم الحكومي المقرر على الشركة وتسوية صافي الالتزامات المالية المستحقة للحكومة وإعادة هيكلة قوائم الشركة المالية.

تعليق معالي الدكتور خالد بن صالح السلطان رئيس مجلس إدارة الشركة السعودية للكهرباء:

إن برنامج الإصلاح التاريخي والشامل من شانه أن يعزز القوائم المالية للشركة ويرفع من قدرتها على تمويل مشاريعها ويمكنها من تنفيذ استراتيجيتها للمساهمة في تطوير قطاع كهرباء أقوى وأكثر استدامة وتنوعاً.”

وتتضح ضخامة هذه الإصلاحات في عدة أمور:

–  تنفيذ أكبر عملية تمويل متوافقة مع الشريعة الإسلامية في العالم من خلال أداة مالية تبلغ قيمتها ما يقارب 45 مليار دولار وأكبر عملية تحويل للدين إلى أداة مالية مصنفة ضمن حقوق المساهمين، وليس لها تأثير على نسبة مِلكية حملة أسهم الشركة والحقوق المتصلة بها.

–  أكبر قيمة لأصول شركة كهرباء في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ومن بين الأكبر ضمن مجموعة العشرين.

–  التخفيض الفوري للديون ضمن الأوراق المالية للشركة والبالغة قيمتها 128 مليار دولار من نسبة دين إلى سيولة تبلغ 2.2 إلى 0.6 فقط، وهي نسبة تقع في نطاق يعد صحياً بالنسبة لشركة خدمات عامة بحجم الشركة السعودية للكهرباء.

–  ستخفض نسبة الدين إلى حقوق الملكية (Debt/Equity) من 2.2 إلى 0.6 ~ ، مما يسمح باقتراض أكثر استدامة وسجل ائتماني أفضل مما يمكن من تحقيق مستهدفات القطاع

تعليق إتش إس بي سي، الاستشاري المالي للشركة السعودية للكهرباء:

إن إيجاد هذه الأداة المالية ووضع إطار تنظيمي عالمي المستوى من شأنهما أن يمكّنا الشركة السعودية للكهرباء من الحفاظ على بنية رأسمالية أكثر استدامة، كما ستواصل الحكومة ومن خلال حساب الموازنة دعمها للقطاع عامة والشركة خاصة وفق أسس أكثر وضوحاً وشفافية.

“وستساعد هذه الإصلاحات على رفع كفاءة القطاع مع توفير معدل عائد جيد مقابل رأس المال المستثمر. كما أن إعادة الهيكلة تدعم أحد أهم المستهدفات في سياسة الطاقة للمملكة، وهي تحقيق الأمن والسلامة والموثوقية والاستدامة لقطاع الكهرباء، مع تمكينه من الاستثمار في مشاريع قادرة على رفع سوية خدمات المشتركين وتحسين الموثوقية. وبشكل عام، يُتوقع أن يوجد الإعلان عن هذه الخطوات بيئة استثمارية جاذبة لقطاع الكهرباء تسهم في التطور الاقتصادي وتتماشى مع رؤية المملكة 2030.”

إلى السادة المحررين:

إن البيانات الإعلامية بشأن التوقعات المستقبلية مبنية على محض افتراضات على درجة من المعقولية، وبالتالي فلا يمكن ضمان أي قدر من الدقة لهذه التوقعات نظراً لإمكانية اختلاف النتائج الفعلية والأحداث المستقبلية اختلافاً جذرياً عما التوقعات الواردة في هذه البيانات، وعليه فإن مصرف إتش إس بي سي لا يتحمل أية مسؤولية إلزامية بتحديث هذه التوقعات في حال تغيرت الظروف أو تقديرات الإدارة أو رؤيتها إلا في حدود ما تتطلبه التشريعات الناظمة للأوراق المالية. كان مصرف إتش إس بي سي استشارياً مالياً للشركة السعودية للكهرباء.

صادر بالنيابة عن وزارة الطاقة السعودية


The iran News Gazette is mainly concerned with news and information about the Arab region and also covers international issues. Its main objective is to provide reliable and verified information on the Arab region for publishing on the digital landscape.