|  | 

Press Release

شبكة تلفزيون الصين الدولية: الحزام الاقتصادي لنهر اليانغتسي يهدف إلى دعم التنمية عالية الجودة في الصي

 بكين، 17 نوفمبر/تشرين الثاني 2020 /PRNewswire/ — مع الكشف عن برنامج لتنمية الصين في الخمس عشرة سنة القادمة، تستعد مناطق مختلفة لأدوارها الجديدة في رحلة البلاد الجديدة نحو التحديث.

 حظيت المقاطعات والبلديات الواقعة على طول نهر اليانغتسي – أطول نهر في الصين – بأدوار مهمة لتعزيز وضع التنمية الخضراء المبني على الابتكار لثاني أكبر اقتصاد في العالم.

 دعا البرنامج – مقترحات اللجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني “Communist Party of China”‏ (CPC) لصياغة الخطة الخمسية الرابعة عشرة (2021-2025) للتنمية الاقتصادية والاجتماعية الوطنية والأهداف بعيدة المدى حتى عام 2035 – إلى بذل جهود لتعزيز تنمية الحزام الاقتصادي لنهر اليانغتسي وتكامل دلتا نهر اليانغتسي وإنشاء منصات ابتكارية وأقطاب نمو جديدة في المناطق.

 إن أدوار الحزام الاقتصادي لنهر اليانغتسي ودلتا نهر اليانغتسي في التنمية الشاملة للبلاد تتصدر جدول أعمال جولة الرئيس الصيني شي جين بينغ (Xi Jinping) الحالية في بلدية شنغهاي ومقاطعة جيانغسو.

 هذه هي أول جولة تفقدية محلية له بعد الجلسة العامة الخامسة للجنة المركزية الـ 19 للحزب الشيوعي الصيني (CPC)، والتي اعتمد فيها البرنامج.

اقرأ المقال الأصلي: هنا.

رائدة في حملة الإصلاح الجديدة

 حضر شي، وهو أيضًا الأمين العام للجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني (CPC)، اجتماعًا كبيرًا في شنغهاي للاحتفال بالذكرى الثلاثين لتنمية بودونغ وانفتاحها صباح الخميس، لتشجيع المنطقة على “حمل أثقل حمولة” و”التعامل مع أصعب الظروف” في حملة الإصلاح والتحديث في الصين.

 وصرح في خطاب ألقاه إن بودونغ، الواقعة شرق نهر هوانغبو في شنغهاي، يجب أن تسعى جاهدة لتصبح رائدة في الإصلاح والانفتاح على مستوى أعلى وتكون في طليعة بناء دولة اشتراكية حديثة بشكل كامل.

 وشدد على أنه يتعين على المنطقة تعزيز دورها كمحرك للابتكار وتحقيق إنجازات في التقنيات الرئيسية والأساسية.

 وأضاف أنه من الناحية الأخرى، يجب بذل جهود لتحسين قدرات بودونغ في تخصيص الموارد العالمية بحيث يخدم بشكل أفضل إنشاء نمط التنمية الجديد.

 تتعهد الصين برعاية نمط تنموي جديد يتخذ السوق المحلي كدعامة أساسية بينما تسمح للأسواق المحلية والأجنبية بتعزيز بعضها البعض. ودعا شي بودونغ لتصبح مركزًا للسوق المحلي ورابطًا استراتيجيًا للأسواق المحلية والأجنبية.

 وأضاف أن المنطقة يجب أن تلعب دورًا رائدًا في التنمية المتكاملة لمنطقة دلتا نهر اليانغتسي.

حماية البيئة وريادة الأعمال

 ظهر يوم الخميس، زار شي نانتونغ في مقاطعة جيانغسو المجاورة. ذهب أولًا إلى بينجيانغ، وهي منطقة على ضفاف النهر في نانتونغ، حيث تفقد الجهود المحلية في تحسين البيئة العامة على طول الخط الساحلي لنهر اليانغتسي، بالإضافة إلى تنفيذ سياسات حظر الصيد.

 تحد بينجيانغ الجبال على طول نهر اليانغتسي، تعتبر “ممر أخضر” لنانتونغ. فهي مصدرًا مهمًا للمياه من أجل التنمية الحضرية المحلية. تم تنفيذ العديد من المشاريع لاستعادة النظام البيئي الخاص بها منذ عام 2016.

 وفي إشارة إلى جولته في المنطقة عام 1978، أشاد شي بالتحسن الكبير في البيئة خلال هذه السنوات.

 وقال إن هذه الحياة السعيدة تُبنى بأيديكم وتنجح بالجميع معًا”.

ذهب شي بعد ذلك إلى متحف نانتونغ، حيث شاهد معروضات شانغ جيان (Zhang Jian)، وهو صناعي ومعلم صيني في أواخر القرن التاسع عشر وأوائل القرن العشرين.

إن المتحف، الذي أسسه شانغ عام 1905، هو أول متحف عام أسسه الصينيون.

اطلع شي على أفعال شانغ في تطوير الصناعات المحلية، والتعليم، ومشاريع الرفاهية العامة في الصين. أثناء تأسيس الصناعات، بدأ شانغ أيضًا في مشاريع التعليم والرفاهية العامة بشكل نشط والتي أفادت سكان القرى وكان لها تأثير بعيد المدى.

وأشاد شي بشانغ باعتباره حكيمًا ونموذجًا لرائدي الأعمال الخاصة الصينيين، وقال شي إن المتحف يجب أن يُبنى على أساس تعليمي وطني لإلهام المزيد من الأشخاص، وخاصة الشباب.

الحضارة البيئية، مشروع تحويل مسار المياه من الجنوب إلى الشمال

 تفقد شي يوم الجمعة مدينة يانغتشو – وهي المحطة الثانية في جولته في جيانغسو. زار شي حديقة ثقافية بيئية ومشروع الحفاظ على المياه في جيانغدو للتعرف على الجهود المحلية في تحسين البيئة وكذلك حماية الثقافة والتوريث.

نحن بحاجة إلى العمل بشكل جيد مع الحضارة البيئية. وأخبر السكان المحليين إن بناء الحضارة البيئية يتعلق مباشرة بسعادة الأشخاص ويؤثر على النمو الصحي للشباب، مضيفًا أن تقوية الحضارة البيئية هو شرط أساسي لدفع التنمية عالية الجودة للمجتمع الصيني.

أثناء زيارته للحديقة البيئية والثقافية في منطقة سانوان، اطلع شي على الإصلاح البيئي على طول القناة الصينية الكبرى، فضلًا عن حماية ثقافتها وتوريثها واستخدامها. وحث السلطات المحلية على تكامل الأنشطة الثقافية والسياحية جنبًا إلى جنب مع الإصلاح. وقال إن ذلك من شأنه أن يساعد في تشكيل تنمية المنطقة وبالتالي تحسين سبل العيش للسكان المحليين.

في جيانغدو، اطلع على عمليات مشروع تحويل مسار المياه من الجنوب إلى الشمال في البلاد حيث تمثل المنطقة أصل الطريق الشرقي لهذا المشروع الضخم.

عانت المنطقة الشمالية المكتظة بالسكان في الصين لفترة طويلة من نقص حاد في المياه، مما أدى إلى الاستغلال المفرط للمياه الجوفية وتناقص مياه الأنهار. لتحسين تخصيص الموارد المائية وإرواء عطش الشمال، تم إنشاء مشاريع تحويل مسار المياه من الجنوب إلى الشمال، والتي بدأت في عام 2002، لتوجيه المياه من أحواض نهر اليانغتسي الغنية بالمياه عبر الطرق الشرقية والوسطى والغربية إلى المناطق الجافة في الشمال.

وأخبر شي المسؤولين المحليين خلال زيارته أن موارد المياه في جنوب الصين أغنى من التي في الشمال، لذا يجب تعديلها بطريقة علمية. ومع ذلك، لا ينبغي على الأشخاص في الشمال اعتبار ذلك أمرًا مسلمًا به لمجرد أننا نطبق هذا الإجراء.

نحن بحاجة إلى تخطيط التنمية الحضرية وفقًا لكمية الموارد المائية. وأكمل قائلًا أنه لذلك، يجب أن ندمج مشروع تحويل مسار المياه من الجنوب إلى الشمال مع الحفاظ على المياه في الموقع والعمل على كليهما.

وفقًا للبيانات الرسمية، فإن الطريق الشرقي والأوسط قد حولا بشكل كامل 29.4 مليار متر مكعب من المياه إلى المناطق القاحلة في الشمال، واستفاد منها أكثر من 120 مليون شخص اعتبارًا من عام 2019، والتي تحولت إلى دفعة صناعية وزراعية لمدن تبلغ قيمتها حوالي 100 مليار يوان سنويًا.

الاستراتيجيات الوطنية للتكامل الإقليمي

 جنبًا إلى جنب مع التنمية المنسقة لمنطقة بكين-تيانجين-خبي وبناء منطقة الخليج الكبرى غوانغدونغ-هونغ كونغ-ماكاو، فإن تطوير الحزام الاقتصادي لنهر اليانغتسي وتكامل دلتا نهر اليانغتسي هما من الاستراتيجيات الوطنية المهمة للتنمية الإقليمية المنسقة في الصين.

يتكون الحزام الاقتصادي لنهر اليانغتسي من تسع مقاطعات – سيتشوان وقويتشو ويونّان وخوبي وخونان وجيانغشي وآنهوي وجيانغسو وجيجيانغ– وبلديتان – تشونغتشينغ وشانغهاي. وتغطي ما يقرب من خمس أراضي الصين ويبلغ عدد سكانها 600 مليون نسمة، وتنتج أكثر من 40 في المائة من إجمالي الناتج المحلي للبلاد.

في عام 2016، أصدرت الصين خطة تنمية الحزام الاقتصادي والتي شددت على أولوية الحفاظ على البيئة والتنمية الخضراء.

عند إلقاء كلمته في حفل افتتاح معرض الصين الدولي الأول للاستيراد “China International Import Expo” في شنغهاي في نوفمبر/تشرين الثاني 2018، أعلن شي أن الدولة ستدعم التنمية المتكاملة لمنطقة دلتا نهر اليانغتسي. أصدرت اللجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني (CPC) ومجلس الدولة موجز الاستراتيجية في العام التالي.

وذكر الموجز، الذي يرسم خرائط التنمية لمساحة 358 ألف كيلومتر مربع التي تشمل مقاطعات جيانغسو وجيجيانغ وآنهوي وبلدية شنغهاي، إن دلتا نهر اليانغتسي تتمتع بأهمية استراتيجية في تحديث البلاد والانفتاح الإضافي، مما يجعل تكاملها الإقليمي أمرًا حاسمًا لريادة التنمية عالية الجودة في البلاد وبناء نظام اقتصادي حديث.

تم تضمين شنغهاي وجيانغسو في كلتا الاستراتيجيتين، من بين أكثر المناطق تطورًا في الصين. تتصدر شنغهاي ترتيب إجمالي الناتج المحلي للمدن الصينية، وتحظى جيانغسو بثاني أعلى إجمالي الناتج المحلي بين المقاطعات الصينية. إنهم ليسوا في صدارة التنمية المنسقة على طول نهر اليانغتسي فحسب، بل هم أيضًا الرواد الذين يستكشفون مستقبل الصين في عالم متغير.

فيديو – https://www.youtube.com/watch?v=PJeeMkP_AFs


The iran News Gazette is mainly concerned with news and information about the Arab region and also covers international issues. Its main objective is to provide reliable and verified information on the Arab region for publishing on the digital landscape.