|  | 

Press Release

شبكة تلفزيون الصين الدولية (سي جي تي إن): لم يتم تأجيل التعاون: الصين ودول أوروبا الوسطى والشرقية تستعد للتعاون في اللقاحات والتجارة وأكثر من ذلك

 بكين، 10 شباط/فبراير، 2021 / بي آر نيوزواير / — تم تأجيل القمة التاسعة بين الصين ودول وسط وشرق أوروبا، التي كان من المقرر عقدها في الأصل في النصف الأول من العام 2020، بسبب تفشي فيروس كورونا، لكن التعاون بين الجانبين لم يتوقف.

بعد أن بلغ إجمالي حجم التجارة بين الجانبين 103.45 مليار دولار في العام 2020، ركزت الصين ودول وسط وشرق أوروبا جهودهما على المزيد من التعاون بينهما في مجالات متعددة مثل اللقاحات والتجارة والاقتصاد الأخضر في قمة الصين-وسط وشرق أوروبا التي عقدت يوم الثلاثاء عبر رابط الفيديو.

ما هي الأهداف المشتركة؟

 التعاون العالمي في إنتاج لقاحات كوفيد-19 هو موضوع ساخن للمجتمع الدولي، ولن تغيب آلية الصين – مجموعة دول وسط وشرق أوروبا عن تقديم المساهمات في هذا المجال.

وقال الرئيس الصيني شي جنبينغ في خطابه الرئيسي في القمة إنه سيتم بذل الجهود المشتركة في مجال الرعاية الطبية والصحية، وتبادل الخبرات، وتحويل لقاحات كوفيد-19  إلى منافع عالمية عامة.

وقال شي إن صربيا تلقت حتى الآن مليون جرعة من اللقاح من شركة صينية، وهناك تعاون مستمر بين المجر وشركات اللقاح الصينية، مضيفا أن الصين ستدرس بنشاط مثل هذا التعاون مع دول أوروبا الوسطى والشرقية الأخرى إذا دعت الحاجة.

منذ بدء تفشي وباء كوفيد-19، انخرط شي في “دبلوماسية السحابة” بصورة مكثفة، بما في ذلك حضور أو ترؤس اجتماعات افتراضية وإجراء مكالمات هاتفية مع القادة الأجانب ورؤساء المنظمات الدولية، لعرض مساهمات الصين في أبحاث وتطوير وتوزيع لقاحات كوفيد-19.

سيستمر التعاون التجاري في ضخ زخم قوي في الانتعاش والنمو الاقتصادي العالمي.

تعتزم الصين، في السنوات الخمس المقبلة، استيراد أكثر من 170 مليار دولار من السلع من وسط وشرق أوروبا، وستبذل جهودًا لمضاعفة الصادرات الزراعية لبلدان أوروبا الوسطى والشرقية إلى الصين وزيادة التجارة الزراعية ثنائية الاتجاه بنسبة 50 في المئة على مدى السنوات الخمس المقبلة، كما قال شي.

وشدد الرئيس الصيني على مواءمة التعاون الإقليمي مع تعاون الحزام والطريق، وتحسين دور قطارات الشحن بين الصين وأوروبا في التنمية الاقتصادية.

وحتى الآن، وقعت جميع الدول الـ 17 الأعضاء في مجموعة دول وسط وشرق أوروبا بموجب إطار التعاون على وثائق تعاون مع الصين بشأن البناء المشترك لمبادرة الحزام والطريق.

وفي الوقت نفسه، بلغ عدد رحلات قطارات الشحن بين الصين وأوروبا 12,400 في العام 2020، شملت ممرات ووجهات رئيسية بما في ذلك بولندا والمجر وجمهورية التشيك.

في العام الماضي، تم القيام بعدد قياسي من رحلات قطارات الشحن بين الصين وأوروبا بلغت 12,400، لنقل البضائع، وخاصة معدات الحماية الشخصية، إلى القارة الأوروبية، التي كانت واحدة من أكثر الأماكن تضررًا من الوباء.

مع توقيع 88 وثيقة تعاون كنتيجة لقمة يوم الثلاثاء، تم التأكيد أيضًا على إحراز مزيد من التقدم في قطاعات مثل الاقتصاد الأخضر والاقتصاد الرقمي والتبادلات الثقافية والشعبية.

كيف يمكن تحقيق الأهداف؟

 مما لا شك فيه أن المهام المذكورة أعلاه ليست سهلة التحقيق، خاصة في حقبة ما بعد الوباء بعد تجاوز حالات الإصابة بكوفيد-19  العالمية بالفعل 100 مليون حالة، وما زال العدد يتصاعد والسلالات الجديدة من الفيروس تتزايد هي الأخرى.

في قمة الثلاثاء، شددت الصين على حيوية التعاون المستمر بين الصين ودول وسط وشرق أوروبا في الحلول.

وشدد شي على أن الانفتاح والشمولية هما مفتاح الحيوية المستدامة، وقال إن الصين ودول وسط وشرق أوروبا طورا بعض المبادئ التي تعكس سماتهما المميزة وهي مبادئ قبلتها جميع الأطراف.

 وقال شي إن اتخاذ القرارات من خلال التشاور، وتقديم المنافع لجميع شركاء التعاون، والسعي لتحقيق التنمية المشتركة من خلال الانفتاح والشمول، وتحقيق نمو أكبر من خلال الابتكار، كلها أمور مهمة.

غالبًا ما تسير التحديات والفرص جنبًا إلى جنب عند حدوث الأزمات.

وُلدت آلية التعاون بين الصين ودول وسط وشرق أوروبا في العام 2012 على خلفية أزمة الديون الأوروبية، والآن بعد أن شهد العالم كله انهيارًا اقتصاديا حادًا في العام 2020، تتجه الأنظار إلى الصين ودول وسط وشرق أوروبا مرة أخرى، مع مزيد من التوقعات.

المقال الأصلي: هنا.

الفيديو – https://www.youtube.com/watch?v=ICJveHvv0zo


The iran News Gazette is mainly concerned with news and information about the Arab region and also covers international issues. Its main objective is to provide reliable and verified information on the Arab region for publishing on the digital landscape.