Breaking News
 |  | 

Press Release

‫دراسة بحثية جديدة مقدمة من فيرمونت تظهر مدى اهتمام المسافرين الأثرياء بالتجارب الحصرية ورؤية الفنادق كشركاء سفر محل ثقة

باريس 9 نوفمبر 2017/ PRNewswire /

  • يبرز أحدث تقرير التقييمات التفصيلية للفخامة حول فنادق ومنتجعات فيرمونت الاتجاهات العالمية حيث تكشف النتائج أن 93٪ يعدون الفندق جزءًا مهمًا من تجربة السفر.

اليوم، أعلنت فنادق ومنتجعات فيرمونت “Fairmont Hotels & Resorts” عن النتائج الرئيسية التي توصلت إليها من خلال تقريرها الثاني للتقييمات التفصيلية للفخامة. وهذا المجلد الأخير في سلسلة من التقارير الجارية القائمة على البحوث والمستندة إلى البيانات حول اتجاهات الاستمتاع بالسفر مع التركيز على البوابة- إلى صفحة الرئيسية – الفنادق باعتبارها محور مجتمعاتهم أن المسافرين الأثرياء يرون الفنادق والمنتجعات بمثابة السلطات المسؤولة وأدلة سفر محل ثقة وأمان.

ووجدت الدراسة الجديدة أن الفنادق ينظر إليها على أنها أعمدة في مجتمعاتها حيث تربط الضيوف الخارجيين أو المحليين بالسمة الحقيقية للوجهة. ويرى المسافرون الأثرياء الباحثين عن الفخامة أن دور الفندق يذهب إلى أبعد من تنظيم التجارب المحلية الأصيلة إذ أنه مزيجًا من تجربة الوجهة وتجديد وسائل الراحة المنزلية التي تخلق هذه العلاقة الموثوقة وتجعل أكثر الفنادق المرغوبة في العالم محور تجربة السفر.

صرح شارون كوهين “Sharon Cohen”- نائب رئيس فنادق ومنتجعات فيرمونت أن ” فنادق فيرمونت تتقاسم روابط خاصة مع مجتمعاتها ومن أسس علامتنا التجارية الواعدة أن نحافظ على هذه المواقع المتنوعة والخلابة أثناء العمل على تعزيز رفاهيتها عمومًا”.  وأضاف ” هذا المبدأ التوجيهي متأصل في ثقافة علامتنا التجارية وكان هو الدافع وراء إجرائنا هذه الدراسة للحصول على مزيد من المعلومات والتحقق من الدور الهام الذي يؤديه الفندق، وخصوصًا فنادق فيرمونت، داخل المجتمع المحلي ومدى تصور الضيوف الخارجيين أو المحليين لهذه الفنادق.”

يستند تقرير التقييمات التفصيلية للفخامة الخاص بفيرمونت إلى بيانات لم يكشف عنها من الدراسة لعالمية لآراء المسافرين الأثرياء الباحثين عن الفخامة التي أجرتها فيرمونت 2018، وهي عبارة عن استقصاء إلكتروني للمسافرين الأثرياء الباحثين عن الفخامة البالغ عددهم 2,725 مسافرًا من فرنسا والولايات المتحدة وكندا والمملكة المتحدة وألمانيا والصين والإمارات العربية المتحدة. كما أن قادة الصناعة في جميع أنحاء العالم، بما في ذلك دراسي مستقبل خبرة المستهلك، وخبراء استراتيجية الاستدامة وقادة الجمعيات ورؤساء شركات السفر شاركوا وجهات نظرهم بشأن النتائج التي توصلوا إليها لاستكمال التقرير وتسهيل النقاش حول قيادة الابتكار والدور الأساسي للتجربة في قطاع السفر. وسيسلط الضوء على رؤاهم ووجهات نظرهم أيضًا في سلسلة جديدة من شرائط الفيديو الخاصة بموضوع “قادة حول الفخامة”، والتي ستضم مزيجًا من فيرمونت وآكور هوتيل وغيرهم من خبراء الصناعة الذين يبدون آرائهم حول حالة سوق الفخامة.

تكشف الدراسة أن الضيوف ينظرون إلى الفنادق الفاخرة على أنها بمثابة جانبًا رئيسيًا من تجربة سفرهم. ويتجاوز تأثير الفنادق التوقعات التقليدية للضيوف الذين يبحثون عن وجود مكانًا ملائمًا للنوم ليلاً والذين يتطلعون إلى فنادق توفر لهم تجارب غامرة تتسم بالبقاء والاستدامة وتفي باحتياجات أسرتهم بأكملها.

وتشمل التفاصيل التقييمية للتقرير ما يلي:

  • الخبرات الحصرية: يعطى المسافرون الأولوية للتجارب على حساب العلامات التجارية ومن بين اثنين من كل ثلاثة يراعى أهمية أن يحظى بتجارب غير متوفرة بسهولة للجميع (65%).
  • العالمون بالوجهات: صرحت نسبة 89% ممن شملهم الاستطلاع أن أفضل الفنادق عليها رواد هي من على دراية بالمنطقة المحلية ويمكنها تقديم معلومات حول الأمور التي لا يعرفها سوى السكان المحليين.
  • عامل الفندق: يرى 93% من المسافرين المعاصرين أن الفندق يمثل جزءًا مهمًا من تجربة الرفاهية – لدرجة أن أكثر من نصفهم (59٪) يشعرون بأن خيارات الفنادق تؤثر على اختيارهم للوجهة.
  • الجيل الصديق للبيئة: يرى 84٪ من المستجيبين أنه من الأهمية بمكان أن يقدم الفندق توصيات بتجارب لا تتعارض مع المجتمع المحلي. ويدرك الضيوف أن السياحة البديلة هي مصدر قلق متزايد وأن التغييرات يجب إجراؤها إذا استمر الجمال الذي يجذبهم إلى وجهات عالمية. ويتطلع المسافرون إلى الفنادق الفاخرة للمساعدة في تحقيق التغيير الذي يتسم بالإيجابية والاستدامة.
  • عدم تطلب الطيران: الفنادق الفاخرة لا تقتصر فقط على الأغنياء، فبالنسبة إلى 77٪ توفر هذه الفنادق الرائعة خيارات يصعب نسيانها للمناسبات الاجتماعية والتجارية في بلدانهم. ويسعى السكان المحليون إلى هذه المؤسسات كركائز في مجتمعاتهم المحلية للاحتفال بالمناسبات الهامة وتشكيل التقاليد العائلية.
  • التواصل المجتمعي: يدرك المسافرون الموسمين تأثير السياحة داخل الوجهة. ويعتقد أربعة من كل خمسة أن الممارسات المستدامة بيئيًا ومكونات المطبخ محلية المصدر ذات أهمية لا يمكن إغفالها.

وأضاف كوهين: “لا غرابة في أن تكشف أحدث أبحاثنا الدور المركزي الذي تؤديه فنادق فيرمونت في ربط الضيوف بالمجتمع المحلي، وسنواصل الاستثمار في فهم دوافع ضيوفنا والمجتمعات المحلية التي نعمل فيها لضمان توقعنا لرغباتهم والتكيف مع احتياجاتهم مع توسع علامة فيرمونت ودخولها إلى أسواق جديدة حول العالم “

اقتباسات من أفكار قادة صناعة الرفاهية

بلاك مورجان ” Blake Morgan”– عالم مستقبلي لتجربة العملاء

“لا يريد المسافر الثري الباحث عن الفخامة في هذه الأيام التضحية بوسائل الراحة المنزلية وإن لم يكن في منزله”

“يقدّر العميل الألفي إمكانية الوصول على حساب الملكية فهم يتوقون إلى تجارب حقيقية يمكنهم مشاركتها مع أصدقائهم وتنظيمهم لسرد حياتهم الرقمية”.

كوستاس كريست “Costas Christ”، خبير استراتيجي للاستدامة العالمية، شبكة سفر فييرتسو وكبير مستشاري السياحة المستدامة، ناشيونال جيوغرافيك ترافل   

“تستوعب فنادق فيرمونت أن فكرة  السفر المستدام لا يتعلق بمنح الأشياء، بل يتعلق باكتساب المزيد – فضلًا عن عطلة رائعة تساعد في جعل العالم مكانًا أفضل.”

“حماية التراث الثقافي هي ركيزة السياحة المستدامة، بما في ذلك الحفاظ على المباني التاريخية ودعم الثقافة الحية، مثل الموسيقى المعاصرة والفن والرقص والمأكولات، وأُسست فيرمونت بمهمة استعادة المواقع التاريخية والتراث الثقافي وحمايتهم والاحتفاء بهم”

“الاستدامة ليست اتجاهًا بل إنها تحول تجربة السفر كما نعرفها. إننا نتجه نحو مستقبل لا تشكل فيه الشركات الفندقية التي تؤدى دورها على النحو المطلوب استثناء وقدمت ما لا يمكن تقديمه بل ذلك هو القاعدة والمعايير السلم، ونحظى بقادة في الضيافة مثل فيرمونت تساعدنا على تحقيق ذلك”.  

أنُا ديمون “Anne Dimon” – رئيسة جمعية السياحة الصحية

“ستتمحور رفاهية اليوم والغد أيضًا حول توافر الوقت واستغراق الوقت وعدم الشعور بالذنب لخروج المرء من ضغوطه” اليومية” والسماح لنفسه أن “الترفيه” ليس في كونه حرًا فحسب، بل مجرد أن يكون ذلك”  

كارولين كريمينس “Carolyn Kremins”- رئيس سكيفت

“اليوم، تم إعادة تعريف” الصحية ” بطريقة تجعل المسافرين ينتظرون من مزودي الرفاهية تقديم تجارب تساعهم على الحفاظ على التوازن فإنه لم يعد يكفي تقديم تسهيلات لإدارة الصحة البدنية بل إن العافية هي خلق التوازن بين الجسدية والعقلية والصحة النفسية.”

كيث بارون ” Keith Baron”- رئيس أبركرومبي وكينت بالولايات المتحدة الأمريكية

“لا زال السفر متعدد الأجيال آخذًا في ازياد حيث أصبحت العائلات اليوم أكثر انشغالًا وتعيش بعيدًا عن بعضها البعض وأصبح السفر أفضل وسيلة لقضاء وقت ممتع معًا”.

“يشهد التعريف الجوهري للرفاهية تغيّرات مستمرة. ليصبح محوره هو رفاهية التجربة ذاتها وليس تعداد الزيارات. فلم تعد الرفاهية مقتصرة على النزول في أفخم جناح بالفندق، أو السفر على الدرجة الأولى أو حتى تناول الطعام في مطعم حاصل على نجمة ميشلان. ويتجه بوتيرة متزايدة ناحية الخصوصية والحصرية والتخصيص.”

“اليوم، تجسد فنادق الرفاهية الأكثر إقناعا طبيعة الوجهة من خلال تاريخها وأسلوبها وجمعها بين الهندسة المعمارية المميزة ذات الديكور والفنية المبتكرة. فكل من هذه الفنادق هو صدى لتقاليده وعاداته، والذي يضم عناصر من الماضي وتعكس الثقافة الحاضرة “.

شارون كوهين – نائب رئيس شركة فنادق ومنتجعات فيرمونت

“فنادق فيرمونت هي محور مجتمعاتها المحلية وتوفر تجارب غامرة تفتح الباب أمام الثقافة المحلية. فسواء كان ضيوفنا يستمتعوا بشاي إنجليزي تقليدي في فندق سافوي  أو يحتضنوا تجربة الرعاية الذاتية في فيرمونت سكوتسديل برينسيس يمكنهم الشعور بالروح والطاقة التي تميز كل مجتمع “.

“يشكل السفر فرصة للنمو. فالمسافرين الأثرياء الباحثين عن الفخامة يبحثون عن تجارب إثراء شخصية ذات تأثير دائم يمتد إلى أبعد من رحلتهم. فعلى سبيل المثال، يتمتع الضيوف في فيرمونت ماونت كينيا سفاري كلوب بفرصة منقطعة النظير لزيارة دار أيتام الحيوانات.  وتخلق التجربة المباشرة لإنقاذ هذه الحيوانات وإعادة تأهيلها اتصالًا لا ينسى يدوم تأثيره مدى الحياة “.

“تعد فنادق فيرمونت أكثر من مجرد فنادق بل هي ملاذًا بعيدًا عن البيت ومكانًا لإعادة التواصل مع العائلة وبناء ذكريات جديدة”.

كريس كاهيل “Chris Cahill”- نائب الرئيس التنفيذي لشركة أكورهوتيلز “AccorHotels”

“تمتلك فيرمونت واحدة من أكثر المحافظ الفندقية شهرة في العالم، وترتكز روح الضيافة الحقيقية للعلامة التجارية على خدمتها الجذابة، والتي تم صقلها على مدى عقود من ممارسات التوظيف الصارمة التي تركز على انتقاء أعضاء الفريق أولي الصفات المتأصلة التي تتناسب مع السلوكيات والقيم التي تبني عليها العلامة التجارية وتثمر عن علاقة عاطفية مع العلامة التجارية التي تولد الولاء والمودة والتي تترجم في نهاية المطاف إلى تجارب لا يمكن للضيوف أبدًا نسيانها “.

ريك هارفي لام ” Rick Harvey Lam”- نائب الرئيس الأول – تسويق العلامة التجارية العالمية، الرفاهية- أكورهوتيلز

“على الرغم من ندرة الشيء إلا أنه مميز عندما يتخطى حاجز الوقت ليصبح رمزًا لشيء أكبر بكثير؛ وبالمثل، تقع فنادق فيرمونت في هذه المنطقة لأنها أكثر من مجرد طوب وملاط بل هي أماكن رائعة مليئة بالمعاني والسحر والافتنان والسرور، حيث يتم بناء الذكريات الرائعة “.

أرنود هيرمان “Arnaud Herrmann”- نائب الرئيس، التنمية المستدامة- أكورهوتيلز

“تشارك برامج الاستدامة في فيرمونت التوافق الطبيعي مع قيم أكورهوتيلز وبرنامج بلانت جروب 21. وتواصل فيرمونت بتاريخها المديد وسمعتها العالمية كرائدة في صناعة الممارسات المستدامة استكشاف سبل جديدة في الحفاظ على البيئة والإشراف البيئي من خلال استمرار تحسين الكفاءة التشغيلية وخلق برامج التفكير المسبق لتشجيع السياحة المسؤولة بيئيًا “.

ماثيو دي أبتشيرتش “Matthew D. Upchurch”، سي تي سي، رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لفيرتوسو ” Virtuoso “

“خلال العامين الماضيين، شرعت عائلتنا في سلسلة من العطلات ونيتهم المكوث في فنادق مجموعة فيرتوسو الملتزمة بالممارسات المستدامة. وقد أثرى السفر المستدام كل منا – كفرد وعائلة- بالتجارب الأعمق والأكثر فائدة وتعلم أطفالنا في سن مبكرة مدى تأثير قراراتهم في الوقت الحالي والمستقبلي. وأن الأشخاص الحميمين والأصدقاء والعلاقات الشخصية التي تم تشكيلها مع موظفي فيرمونت ومعرفة أن كل فندق ملتزم بالركائز الأساسية الثلاث للاستدامة المتمثلة في (الاحتفاء بالثقافات ودعم الاقتصاد وحماية الكوكب، على التوالي) كل ذلك يساهم في مساعدة الأطفال على فهم أفضل لمكانتهم في العالم. يبدو السفر بهذه العقلية وكأنه نسج شبكة من الترابط مع الناس في جميع أنحاء العالم والذكريات التي نشأت على طول الطريق هي شيء ستنعم عائلتنا به مدى الحياة. “

“في هذا العام، أتيحت لي عطلة نهاية أسبوع رائعة مع بنجي- ابني – البالغ من العمر ثماني سنوات في فيرمونت باسيفيك ريم في فانكوفر. راقبته وهو يقفز من خلال البهو لعناق المدير العام للفندق، ينس مويكر، ومشاركته طبق السوشي الذي يتم إعداده محليًا ومستدامًا وظلوا معًا لمشاهدة فلم في السرير ليلًا، مما جعلها رحلة لن ينساها كل منا أبد الدهر”

حول تقرير التقييمات التفصيلية للفخامة

البوابة إلى صفحة الرئيسية – الفنادق باعتبارها محور مجتمعاتهم تعد النسخة الثانية من تقرير التقييمات التفصيلية للفخامة، وتقدم منظورًا متعمقًا لكشف دوافع المسافرين العصرين: حول ما يربط بين السكان المحليين والضيوف على حد سواء إلى الوجهة والأهمية التي يعلقها الضيوف على كيفية انخراط الفنادق مع مجتمعاتهم. كانت الدراسة العالمية لآراء المسافرين الأثرياء الباحثين عن الفخامة 2018 المقدمة من فيرمونت بمثابة حافز لتطوير تقرير التقييمات التفصيلية للفخامة الخاص بالعلامة التجارية. ويستند هذا التقرير إلى نتائج المجلد “1” الصادر عام 2016 كجزء من سلسلة مستمرة من التقارير المستندة إلى البيانات التي تهدف إلى إثراء مكتبة بحثية قوية للعلامة التجارية الخاصة بفنادق ومنتجعات فيرمونت. ويمكن تنزيل التقرير الكامل من خلال الريط التالي: fairmont.com/promotions/luxuryreports.

منهجية تقرير التقييمات التفصيلية للفخامة

تقرير التقييمات التفصيلية للفخامة لفيرمونت: تم تطوير البوابة إلى صفحة الرئيسية – الفنادق باعتبارها محور مجتمعاتهم باستخدام أبحاث أصلية من الدراسة العالمية لآراء المسافرين الأثرياء الباحثين عن الفخامة 2018 المقدمة من فيرمونت، وهي عبارة عن استقصاء إلكتروني مدته 10 دقائق مكلف بالعلامة التجارية شمل 2725 مسافرًا ثريًا باحثًا عن الفخامة من جميع أنحاء العالم.

تم إجراء العمل الميداني في عام 2018 وكان الاستقصاء متاحًا باللغات الإنجليزية والفرنسية والألمانية والصينية التقليدية والمبسطة والعربية. وكان من بين المستجيبين 412 في الولايات المتحدة و402 في كندا و401 في المملكة المتحدة و405 في ألمانيا و400 في فرنسا و 401 في الصين و 304 في الإمارات العربية المتحدة. تم ترجيح البيانات حسب العمر والجنس لتكون ممثلة للمسافرين الأثرياء الباحثين عن الفخامة في الأسواق التي شملها الاستقصاء.

ولأغراض هذه الدراسة، تم تعريف المسافرين الأثرياء الباحثين عن الفخامة على أنهم الذين قاموا برحلة لمدة ليلية واحدة على الأقل خلال فترة  12 شهراً الماضية أو مكثوا في فنادق راقية أو فاخرة ، وكان لهم تأثير في صنع القرار ولديهم دخل أسري مرتفع (100,000 + يورو في ألمانيا و فرنسا ، 100,000 + جنيه إسترليني في المملكة المتحدة، 150,000 + دولار أمريكي في الولايات المتحدة وكندا ، 250,000+ ين في الصين، 450,000 + درهم إماراتي). وما لا يقل عن 20 % من المسافرين من رجال الأعمال فقط في كل سوق، باستثناء دولة الإمارات العربية المتحدة حيث لم يوضع أي حد.

نبذة عن فيرمونت

فنادق ومنتجعات فيرمونت هي أماكن يحتفل فيها بالمناسبات والأحداث التاريخية. جذبت الفنادق ذات العلامة التجارية والتواجد الذي لا مثيل له والتجارب الأصيلة واللحظات التي لا تُنسى الزوار إلى فيرمونت ووجهاتها منذ عام 1907. ولا تمثل بلازا في مدينة نيويورك، وسافوي في لندن ، وفيرمونت سان فرانسيسكو، وفيرمونت بانف سبرينغز وفيرمونت بيس هوتيل في شنغهاي سوى عدد قليل من هذه الفنادق الفاخرة الشهيرة ، المرتبطة إلى الأبد بالأماكن الخاصة التي يمكثون فيها. وتعد فيرمونت المشهورة بخدمتها الجذابة ومساحاتها العامة الكبيرة ومأكولاتها المستوحاة من الأطباق المحلية والحانات والصالات الشهيرة بعلامة تجارية مميزة من الرفاهية المدروسة التي يدوم ذكرها ولو بعد حين. وتفخر فيرمونت أيضًا من خلال محفظة عالمية تضم أكثر من 75 فندقًا بجذور المجتمع العميقة وقيادته في الاستدامة. وتعد فيرمونت جزءاً من مجموعة أكور هوتيلز، وهي مجموعة سفر وأسلوب حياة رائدة على مستوى العالم تشعر المسافرين أنه مرحب بهم في أكثر من 4,600 فندقًا ومنتجعًا ومسكنًا  إلى جانب حوالي 10,000 من أرقى المنازل الرائعة في جميع أنحاء العالم.

https://www.fairmont.com/

https://www.accorhotels.com/gb/middle-east/index.shtml

جهة اتصال العلاقات الإعلامية
لاين كريولوو “Line Crieloue”
مدير العلاقات العامة الأول

Luxury Brands AccorHotels
line.crieloue@accor.com
33145381811+

المصدر: Fairmont Hotels & Resorts


The iran News Gazette is mainly concerned with news and information about the Arab region and also covers international issues. Its main objective is to provide reliable and verified information on the Arab region for publishing on the digital landscape.