|  | 

Press Release

‫رغم انخفاض معدلات التدخين عبر العالم، فإنها ترتفع في أفريقيا – مع نتائج فتاكة

خبراء الصحة العامة يزورون ملاوي وكينيا، ويقولون إنه يجب تزويد الأفارقة بقدرة الوصول إلى بدائل منخفضة المخاطر للتدخين

لندن، 18 آذار/مارس، 2019 / بي آر نيوزواير / — تدخين التبغ يولد الأمراض الممكن منع وقوعها الأكثر فتكا في العالم، إذ أنها تنهي حياة نصف المدخنين بصورة سابقة لأوانها. وبنهاية القرن، تقدر منظمة الصحة العالمية أن مليار شخص سيموتون بسبب أمراض ذات صلة بالتدخين one billion people will have died from a smoking-related disease.

على الصعيد العالمي، تتناقص معدلات التدخين، ولكن في العديد من البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل، ومن بينها الدول الأفريقية، ترتفع معدلات التدخين. وتُظهر بيانات منظمة الصحة العالمية ارتفاعًا حادًا في معدلات التدخين في العديد من البلدان الأفريقية، مع حدوث زيادات متوقعة خلال 5 سنوات بنسبة 5٪ وأكثر 5-year projected increases at 5% and more. (1)

زار خبراء الصحة العامة من Knowledge∙Action∙Change  “المعرفة – الفعل – التغيير” التي مقرها المملكة المتحدة هذا الأسبوع ليلونغوي، مالاوي (2) ونيروبي، كينيا (3) لإصدار تقرير No Fire, No Smoke – The Global State of Tobacco Harm Reduction 2018 (GSTHR)، وهو تقرير معلمي حول مدى التوفر العالمي والتنظيم واستخدام البدائل الأقل خطورة للتبغ، مثل السجائر الإلكترونية  والأجهزة التي تعمل بالحرارة لا عن طريق الاحتراق والتبغ السويدي (التبغ المبستر الذي يؤخذ عن طريق الفم).

إستراتيجية الصحة العامة المثبتة الفائدة للحد من أضرار التدخين تشير إلى السياسات واللوائح والإجراءات التي تقلل من المخاطر الصحية من خلال توفير أشكال أكثر أمانًا من المنتجات الخطرة أو تشجيع السلوكيات الأقل خطورة، بدلاً من مجرد حظرها.

وأثبتت أدلة مستقلة صادرة عن هيئة الصحة العامة الرائدة في المملكة المتحدة مؤخرًا أن السجائر الإلكترونية أكثر أمانًا على الأقل من تدخين التبغ demonstrated recently that vaping is at least 95% safer than smoking tobacco. ومع ذلك، وعلى الرغم من اتفاقية منظمة الصحة العالمية الإطارية بشأن مكافحة التبغWHO Framework Convention on Tobacco Control (FCTC) of 2003  ، التي تضع الحد من الضرر كأحد تكتيكاتها الرئيسية، إلا أن منظمة الصحة العالمية ظلت تتحدث بصورة سلبية بشكل مستمر بشأن السجائر الإلكترونية، ودعت إلى حظرها أو وضع ضوابط صارمة عليها، وتعتبرها بمثابة تهديد، بدلا من أن تكون فرصة للصحة العامة.

وبالشراكة مع مشروع نشر المعلومات، خفض أضرار التدخين في ملاوي، Tobacco Harm Reduction Malawi والحملة التي أطلقت حديثًا “حملة من أجل بدائل أكثر أمانًا” Campaign for Safer Alternatives ومقرها في كينيا، قدم ناشرو تقرير تقليل أضرار التبغ نتائج عالمية حول الحد من مضار تدخين التبغ، الذي أظهر أن العديد من المدخنين قد تحولوا إلى منتجات أكثر أمانًا وقللوا بشكل كبير من المخاطر المرتبطة بالتدخين.

وقال البروفيسور جيري ستيمسون، مدير حملة “المعرفة – الفعل – التغيير” والأستاذ الفخري بجامعة إمبريال كوليدج في لندن: “نحتاج إلى وقف الزيادات الكبيرة في معدلات التدخين في إفريقيا التي تنبأت بها منظمة الصحة العالمية. يرغب معظم المدخنين في الإقلاع عن التدخين، لكنهم يجدون صعوبة في التوقف عن استخدام النيكوتين. في جميع أنحاء العالم، يعتمد ملايين الناس على قبول كل من المستهلكين والحكومات ببدائل أكثر أمانًا للتدخين.”

أعلن  شيمويموي، نوغما، مدير مشروع الحد من أضرار التبغ في ملاوي والحاصل على منحة عالمية للحد من أضرار التبغ: “تؤمن ملاوي بأن جميع مواطني ملاوي يجب أن يكونوا على علم بالآثار الصحية، والطبيعة المُدمِّنة، والتهديد القاتل الذي يمثله تدخين التبغ، والتعرض له. ينبغي أن يكون الملاويون قادرين على اتخاذ خيارات عامة وشخصية أكثر استنارة، بما في ذلك الحصول على منتجات النيكوتين الأكثر أمانًا، لتمكينهم من العيش حياة أطول وأكثر صحة “.

وأشار جوزيف ماغيرو، رئيس الحملة من أجل بدائل أكثر أمانًا والحاصل على منحة عالمية للحد من أضرار التبغ: “إن علاقة المجتمع بالتبغ والنيكوتين تتغير بسبب التطورات في التكنولوجيا، مثل السجائر الإلكترونية وغيرها من منتجات النيكوتين الأكثر أمانًا. تم إطلاق حملة البدائل الأكثر أمانا للتدخين رسميًا هذا الأسبوع لضمان حصول المزيد من الأشخاص في جميع أنحاء شرق إفريقيا على معلومات دقيقة عن بدائل التدخين. ومن خلال تسليح الأشخاص بالمعلومات، يمكننا أخيرًا البدء في الحد من آفة التبغ.”

تم نشر تقرير “لا نار، لا دخان – تقرير وضع خفض مضار التدخين 2018” وهذا البيان الصحفي من قبل Knowledge∙Action∙Change,، وهي وكالة للصحة العامة تابعة للقطاع الخاص ومقرها المملكة المتحدة.

(1)  يمكن تنزيل واستنساخ الرسم البياني المعنون “المنطقة الأفريقية” – زيادة اتجاهات انتشار التبغ يوميًا مع اعتماد تقرير الحد من مضار التدخين على: https://gsthr.org/images/charts/chapter2/2.5.jpg
(2) 13-14 مارس 2019، فندق غولدن بيكوك، ليلونغوي، ملاوي. لمزيد من المعلومات حول الحدث، اتصل بـ شيمويموي نوغما، على النحو الوارد أعدناه.

(3) 18 مارس 2019، فندق هيلتون غاردن إن، نيروبي، كينيا.  لمزيد من المعلومات حول الحدث، اتصل بـ جوزيف ماغيرو، على النحو الوارد أدناه.


The iran News Gazette is mainly concerned with news and information about the Arab region and also covers international issues. Its main objective is to provide reliable and verified information on the Arab region for publishing on the digital landscape.