|  | 

Press Release

‫مركز الشرق الأوسط بجامعة أوكسفورد يستضيف فعاليات إحياء الذكرى العشرين لوفاة جلالة الملك حسين ملك الأردن

أوكسفورد، إنجلترا، 17 يناير 2019/ PRNewswire/ — إحياءً للذكرى العشرين لرحيل جلالة الملك حسين ملك الأردن، يقيم مركز الشرق الأوسط بجامعة أوكسفورد ( Oxford University’s Middle East Centre) فعاليات ذكرى رحيله الشهر القادم. وقد قام على تنظيم هذه الفعاليات السيد سعد كردي، ابن أخت الملك الراحل، وستعقد في السابع من فبراير 2019، أي في الذكرى العشرين لوفاة الملك حسين وذلك بمركز الشرق الأوسط بكلية سانت أنطوني بأوكسفورد ( the Middle (East Centre of St Antony’s College, Oxford تحت إشراف بروفيسور يوجين روغان (Eugene Rogan) مدير المركز.

وقد صرح بروفيسور يوجين روجان قائلًا: “لقد كان الملك حسين رجلًا استثنائيًا ذو إرث عظيم. وتقام هذه الفعاليات لإحياء ذكراه الشهر القادم، فهي ليست مجرد بعض الأفكار عن حياة شخصية هامة، بل هي بمثابة تقدير حقيقي لهذه الشخصية.”

تشارك في هذه الفعاليات جلالة الملكة نور الحسين أرملة جلالة الملك حسين ملك الأردن، وسمو الأميرة بسمة بنت طلال أخت الملك الراحل. كما سيلقي المؤرخ الحائز على العديد من الجوائز آفي شاليم (Avi Shalim) وكاتب السيرة الذاتية للملك حسين خطابًا بهذه المناسبة. وستلقي كل من جلالة الملكة نور وسمو الأميرة بسمة بعض التأملات على حياة الملك الراحل.

سيُعرض فيلم تم إنتاجه خصيصًا لإحياء هذه الذكرى متضمنًا لقطات إخبارية مع إسهامات مسجلة مسبقًا لشخصيات عالمية بارزة عرفت الملك أو تأثرت حياتهم به، ومن بين هذه الشخصيات الرئيس الأمريكي السابق بيل كلينتون، ورئيس وزراء المملكة المتحدة جون ماجور (John Major)، وسمو أمير ويلز وبطل سباقات فورميولا ون العالمي السابق سير جاكي ستيوارت (Jackie Stewart).

وعن جنازة الملك حسين عام 1999، كتب آفي شاليم: “حضر إلى العاصمة الأردنية خلال هذه الجنازة كوكبة استثنائية من النجوم الدوليين لتقديم احترامهم من: ملوك وملكات، ورؤساء ورؤساء وزارات، وجنود ورجال دولة، وأصدقاء وأعداء بالإضافة إلى وفد مكون من أربعة رؤساء أمريكيين بقيادة بيل كلينتون الذين كانوا يدعون الملك باسم “الشريك والصديق”. كما حضرت وفود من عدة دول عربية من شمال أفريقيا وحتى دول الخليج، ومن بينهم اثنان من رؤساء الدول الأعداء وهم الأسد وعرفات. أما الوفد الأجنبي الأكبر الذي حضر الجنازة فقد كان هو الوفد الإسرائيلي وعلى رأسه الرئيس الإسرائيلي عزرا وايزمان (Ezer weisman). وقد أعرب هؤلاء القادة الذين حضروا الجنازة عن تقديرهم للمجتمع الدولي بأكمله وذلك بسبب الدور البارز الذي لعبه جلالة الملك في نضاله من أجل السلام في الشرق الأوسط. لقد كان الملك حسين بن طلال شخصية عظيمة وحاكمًا بارزًا للمملكة الهاشمية وقبل كل ذلك صانعًا للسلام.”

  1. آفي شاليم، أسد الأردن Lion of Jordan)) (آلين لين (Allen Lane، بينغوين بوكس 2007 ” Penguin Books 2007″)

لمزيد من المعلومات:

سعد كردي
هاتف: 131307-7711-(0)-44+
البريد الإلكتروني: mec@sant.ox.ac.uk

المصدر: مركز الشرق الأوسط


The iran News Gazette is mainly concerned with news and information about the Arab region and also covers international issues. Its main objective is to provide reliable and verified information on the Arab region for publishing on the digital landscape.