|  | 

Press Release

‫منطقة آسيا المحيط الهادىء تتصدر مؤشر هنلي باسبورت 2021 حيث تبدو المنطقة جاهزة للخروج أولا من الوباء

لندن،5 كانون الأول/ديسمبر، 2021/PRNewswire/ — النتائج الأحدث منمؤشر هنلي باسبورت — مؤشر هنلي باسبورت – التصنيف الأصلي لقوة جوازات السفر العالمية حسب عدد الوجهات التي يستطيع حاملوها الوصول إليها بدون تأشيرة دخول مسبقة – تقدم رؤى رائعة لمستقبل حرية السفر في عالم تحول بفعل وباء كوفيد-19.

 ومع عدم أخذ القيود المؤقتة في الاعتبار، تواصل اليابان احتلال المركز الأول، حيث يستطيع حاملو جوازات السفر اليابانية الوصول إلى 191 وجهة بدون تأشيرة.  وهذه هي السنة الثالثة على التوالي التي تحتل فيها اليابان المركز الأول.   يبدو أن هيمنة منطقة آسيا والمحيط الهادئ على المؤشر- الذي يستند إلى بيانات حصرية من  الجمعية الدولية للنقل الجوي –   (IATA) — أصبحت راسخة الآن. تحتل سنغافورة المركز الثاني </369 مع إمكانية الوصول إلى 190 وجهة، وتحتل كوريا الجنوبية المركز رقم 3 </399 إلى جانب ألمانيا، مع حصول كل منهما على درجة 189 بدون تأشيرة / تأشيرة عند الوصول.  وفي مركز منخفض قليلا مع بقائها ضمن المراكز العشرة الأولى، تحتل نيوزيلندا المركز رقم 7،  </471 مع وصول من دون تأشيرة لـ 185 وجهة، فيما احتلت أستراليا المركز ارقم 8 <507 </507 مع إمكانية الوصول إلى 184 وجهة.

 على مدار تاريخ المؤشر البالغ 16 عامًا، احتلت دول الاتحاد الأوروبي، المملكة المتحدة، والولايات المتحدة المراكز الأولى تقليديًا، ويشير الخبراء إلى أن المكانة القوية لمنطقة آسيا والمحيط الهادي ستستمر في التقدم حيث أنها تضم الدول الأولى التي دخلت عملية التعافي من الوباء.

 يقول االدكتور كريستيان أتش كيلين رئيس مجلس إدارة شركة هنلي أند بارتنرز ومخترع مفهوم مؤشر جوازات السفر، إنه مع استمرار مواجهة الولايات المتحدة والمملكة المتحدة تحديات كبيرة تتعلق بالفيروس، فإن ميزان القوى الآن بدأ يتغير. “على مدى السنوات السبع الماضية، تراجع جواز السفر الأميركي من المركز الأول إلى المركز السابع،  </757 وهو موقع يتشاركه حاليًا مع جواز سفر المملكة المتحدة.  نظرًا لقيود السفر المتعلقة بالوباء، يواجه المسافرون من كلا البلدين حاليًا قيودًا كبيرة من أكثر من 105 دول، حيث يستطيع حاملو جوازات السفر الأميركية السفر إلى أقل من 75 وجهة، في حين أن حاملي جوازات السفر البريطانية يمكنهم حاليًا الوصول إلى أقل من 70 وجهة.”

 ومع الموافقة على أول لقاح لـ كوفيد-19 منذ ما يزيد قليلاً عن الشهر، يعتقد خبراء صناعة الطيران أن التطعيم الإلزامي قبل السفر الجوي قد يصبح ضروريًا قريبًا.  أحد الابتكارات التكنولوجية التي من المقرر إطلاقها في الربع الأول من العام 2021 والتي ستساهم في استعادة التنقل العالمي هو مبادرة ترافيل باس Travel Pass  من جمعة النقل الجوي الدولية  — تطبيق للهاتف المحمول يمكّن المسافرين من تخزين وإدارة شهاداتهم المثبتة لتعرضهم لاختبارات أو أخذهم لقاحات كوفيد-19..

 يشير الخبراء إلى أنه في ما يتعلق بالسفر العالمي في المستقبل، لا يمكننا توقع العودة إلى أنماط ما قبل الجائحة.  يقول الدكتور باراج خانا، مؤسس  فيوتشر ماب، إن الجنسية وحدها لن تكفي لضمان المرور الآمن.. “حتى بالنسبة لجوازات السفر التي لا تزال قوية، ستكون هناك حاجة إلى بروتوكولات إضافية لاستعادة القدرة على التنقل الخالي من الاحتكاك نسبيًا.  وشباب اليوم واعون اجتماعيًا، وواعون بيئيًا، وأقل قومية – وكل ذلك يجعلهم على الأرجح الجيل الأكثر قدرة على التنقل في تاريخ البشرية.  وهم يبشرون بتحول جذري في التنقل من كونه كل بلد لنفسه إلى أن كونه كل شخص لنفسه”.

 تم تضمين المزيد من الأفكار الرئيسية وتحليلات الخبراء في 2021تقرير السفر العالمي للربع الأول من العام 2021 الصادر هنلي أند بارتنرز اليوم. وهو يتضمن بحثا جديدا من ديب نوليج غروبمقارنا بيانات  من تقييم مخاطر وسلامة كوفيد-19 للاستقرار الاقتصادي والاجتماعي والصحي لـ 250 دولة ومنطقة مع أحدث نتائج منمؤشر هنلي باسبورت  وما يظهر هو أنه بالنسبة للدول المتقدمة والنامية على حد سواء، فإن حرية السفر ليست فقط ناتجة عن انعدام الحرية الاجتماعية أو ضعف التنمية الاقتصادية ولكنه أيضًا ناتج عن الفشل في إدارة المخاطر والاستعداد الصحي والمراقبة والكشف.  بعبارة أخرى، لم يعد ضعف حركة التنقل العالمي محنة لمواطني البلدان الأقل تقدمًا فقط.

 ربما كان من المفهوم وجود عدد قليل نسبيًا من اتفاقيات التأشيرات رفيعة المستوى خلال العام 2020.  وكان الاستثناء الملحوظ هو الإمارات العربية المتحدة، التي واصلت مسارها التصاعدي الملحوظ على مؤشر مؤشر هنلي باسبورت. فقد وقعت هذه الدولة اتفاقية تاريخية توسطت فيها الولايات المتحدة لإنشاء علاقات رسمية مع إسرائيل ومنح مواطني كل من البلدين حرية الوصول إلى الدولة الأخرى بدون تأشيرة. بلغت الإمارات العربية المتحدة الآن درجة 173 بدون تأشيرة / تأشيرة عند الوصول وتحتل المركز الـ16  </2119 في التصنيف. يعد هذا صعودًا مذهلاً عند مقارنته بالمركز الذي احتلته الإمارات عند إطلاق المؤشر في العام 2006، عندما احتلت الدولة المرتبة 62، </2203مع تحصلها على الدرجة 35 فقط بدون تأشيرة / تأشيرة عند الوصول.

 يقول الرئيس التنفيذي لهنلي أند بارتنرز الدكتور يورغ ستيفن إن التقلبات التي تسببت فيها جائحة فيروس كوفيد-19 زادت من أهمية الجاذبية المتزايدة للهجرة عن طريق الاستثمار بصورة كبيرة جدا.  “أدت الأحداث غير المسبوقة للعام 2020 إلى تفاقم عوامل الدفع في وقت واحد مثل عدم الاستقرار السياسي والاقتصادي، وعوامل الجذب ذات الأولوية، حيث أصبح الاستقرار والسلامة والوصول إلى التعليم الجيد والرعاية الصحية قضايا ذات أهمية أكبر من أي وقت مضى.  المواطنة والإقامة الدائمة البديلة أصبحتا الآن اعتبارًا قياسيًا للأسر الدولية ورجال الأعمال الذين يتطلعون إلى التحوط من التقلبات وخلق قيمة طويلة الأجل من خلال التنقل العالمي المعزز.”

الاتصال الإعلامي

 Sarah Nicklin 

  sarah.nicklin@henleyglobal.com


The iran News Gazette is mainly concerned with news and information about the Arab region and also covers international issues. Its main objective is to provide reliable and verified information on the Arab region for publishing on the digital landscape.