|  | 

Press Release

‫يجتمع كبار خبراء الفيروسات سويًا في شبكة الفيروسات العالمية GVN لتحديد أكثر التطورات الواعدة لمحاربة كوفيد-19 والاستراتيجيات اللازمة للتحضير للاستعداد لمواجهة الأوبئة المستقبلية

تشكل الاختبارات التشخيصية السريعة وإعادة استخدام العلاجات الدوائية واللقاحات التي تستهدف المناعة الفطرية عوامل جوهرية في التخفيف من جائحة كوفيد-19

بالتيمور، 1 أكتوبر / تشرين أول 2020 /PRNewswire/ – عقدت شبكة الفيروسات العالمية (GVN)، وهي تحالف من المراكز البحثية الطبية والأساسية الرائدة عالميًا في علم الفيروسات يعمل على الوقاية من الإصابة بالأمراض الفيروسية والوفاة بسببها، مؤتمراً صحفياً شارك فيه حاضرون من جميع أنحاء العالم لمناقشة الأفكار الرئيسية التي طُرحت في الاجتماع السنوي الخاص الافتراضي لشبكة الفيروسات العالمية لعام 2020 الذي عُقد في الفترة من 23 إلى 24 سبتمبر 2020.

يمكن مشاهدة مقطع الفيديو للمؤتمر الصحفي كاملًا هنا.

صرَّح الدكتور كريستيان بريشوت، رئيس شبكة الفيروسات العالمية (GVN): “لا نعرف ما يخبئه المستقبل لجائحة كوفيد-19 – فقد تكون هناك اختلافات موسمية أو عدوى مزمنة أو ربما تباطؤ. ومع ذلك، فنحن على علم بأنه يتعين علينا الاستعداد وهذا في الوقت الحالي وليس بعد انتهاء هذه الجائحة؛ وانطلاقًا من روح الاستعداد، فقد حان الوقت تمامًا للاستفادة من الاجتماع السنوي الخاص في جمع الخبراء الدوليين سويًا لتحديد ما حدث من خطأ وتحليله، وما تم التعامل معه بشكل صحيح، وما التوصيات التي يمكننا تقديمها بكل ثقة”.

تتضمن النتائج الرئيسية التي تم التوصل إليها خلال الاجتماع بخصوص أبحاث سارس-كوف-2 وكوفيد-19 ما يلي:

  • تمثل الأحداث “فائقة العدوى” و”فائقة الانتشار” إحدى العوامل الرئيسية للجائحة، مما يشير إلى أن قلة قليلة فقط من المصابين تبدو معدية بشكل كبير. وعلاوةً على ذلك، يساهم الانتقال قصير المدى الذي يحركه الهباء الجوي في انتشار الفيروس، لا سيما في سياق الأحداث فائقة الانتشار.
  • الاستراتيجيات الرئيسية للتصدي للجائحة – الحاجة إلى الاستفادة على نحوٍ أفضل من التقدم التكنولوجي الكبير في التشخيص، وهي إحدى المحركات الرئيسية للسيطرة على الأمراض المعدية؛ سيزيد أخذ العينات اللعابية من قدرتنا على الفحص بشكل كبير، بما في ذلك في الإعدادات المدرسية؛ يجب التأكيد على نطاق واسع على الاختبارات التشخيصية الجزيئية الجديدة السريعة والرخيصة بالإضافة إلى النقل الرقمي للنتائج والتتبع والعزل، وفهم القدرة على التواصل والانتقال، والأهم من ذلك، إيجاد استجابة موحدة ومتعددة التخصصات مع آليات مشاركة المعلومات بين علماء الفيروسات الدوليين والسلطات المستقلة.
  • تقييم تطوير اللقاح – التوقيت وتحليل المرشحين والآثار الجانبية وإدارة توقعات العالم للقاح مُرضٍ وفي الوقت المناسب. تشكِّل اللقاحات التي تحفز جهاز المناعة الفطري في الجسم، مثل لقاح شلل الأطفال الفموي ولقاح السل (BCG)، إلى أن يتوفر لقاح كلاسيكي وفعال، تعد جزءًا لا يتجزأ من الوقاية من العدوى.
  • صدور بيانًا قويًا للغاية بشأن سارس-كوف-2 يفيد بأنه قد نتج عن التلاعب البشري.
  • صدور تحديثًا عن العلاجات المتاحة والمستقبلية يؤكد على الحاجة إلى الجمع بين جزيئات جديدة مضادة للفيروسات ومعدلة للمناعة بالإضافة إلى ضرورة التفكير في مضادات الفيروسات المستقبلية الواسعة الطيف للتصدي للعديد من الفيروسات.

وأضاف الدكتور بريشوت، وهو أيضًا أستاذ بجامعة جنوب فلوريدا في تامبا، “هذه ليست مجرد أزمة – إنها حقبة جديدة. أمامنا تحديات كبيرة، لذا نحتاج إلى منظمة جديدة ونحتاج إليها الآن. سترسي العلاقات التعاونية العالمية أساسًا راسخًا؛ وهنا تكمن أهمية شبكة الفيروسات العالمية بوصفها عاملًا جوهريًا ومكملًا للوكالات الوطنية والدولية. تحظى شبكة الفيروسات العالمية بموقعٍ جيد يسمح لها بإنشاء تحالف الاستعداد لمواجهة الأوبئة الفيروسية مع جميع الشركاء لتسهيل التعاون مع الجامعات والصناعة والحكومات والمجتمعات لدمج الجهود وإيجاد الحلول معًا”.

 ذكر  الدكتور روبرت جالو، المؤسس المشارك لشبكة الفيروسات العالمية، والأستاذ المتميز في الطب في مؤسسة Homer & Martha Gudelsky، والمؤسس المشارك ومدير معهد علم الفيروسات البشرية في كلية الطب بجامعة ميريلاند “ستسهم اللقاحات الحية البسيطة والآمنة والفموية وغير المكلفة مثل لقاح شلل الأطفال الفموي (OPV) إسهامًا كبيرًا وفعالًا في مكافحة كوفيد-19. ويمكن أيضًا استخدام هذه اللقاحات في مكافحة الأوبئة المستقبلية، لا سيما فيروسات الجهاز التنفسي، من خلال تحفيز المناعة الفطرية، والتي تكون فورية وليست مقيدة مثل لقاح معين”.

وتابع الدكتور جالو، الذي حظى بشهرة واسعة لاكتشاف الفيروسات القهقرية البشرية والمشاركة في اكتشاف فيروس نقص المناعة البشرية باعتباره سببًا المسبب لمرض الإيدز وتطوير فحص الدم لفيروس نقص المناعة البشرية، قائلًا “لسنا بحاجة إلى أي شئ سوى إجراء اختبار تشخيصي سريع. فليس هناك ما يفوق أهمية الاختبارات الجزيئية التي يمكن إجراؤها بتكلفة رخيصة وفي المنزل فقط في غضون ساعتين أو أقل “نحتاج إلى القدرة على التتبع؛ نحتاج إلى القدرة على متابعة الأشخاص؛ نحتاج إلى القدرة على التثقيف. يُشكِّل هذا أمرًا أساسيًا بكل تأكيد، وبدونه لا يمكننا تحقيق أي شئ. فليس هناك شيئًا آخر في ذهني يفوق أهمية إجراء تشخيصات سريعة وموثوقة”.

 وقد انضم إلى الدكتور بريشو في المؤتمر الصحفي مقدمو العروض من الاجتماع السنوي، وكان من بينهم:

  • د. لينفا وانج، كلية ديوك الطبية للدراسات العليا التابعة لجامعة سنغافورة الوطنية، سنغافورة
  • د. كونستانتين تشوماكوف، مكتب أبحاث ومراجعة اللقاحات التابع لإدارة الغذاء والدواء الأمريكية، الولايات المتحدة الأمريكية
  • د. أب أوسترهاوس، جامعة تيهو في هانوفر، ألمانيا
  • د. جوهان نيتس، معهد ريجا، بلجيكا
  • د. ريمون شينازي، جامعة إيموري، الولايات المتحدة الأمريكية

ثم أدار ديفيد شير، أحد المستشارين ورواد الأعمال المعنية بعلوم الحياة مع وصاحب مهنة مدى الحياة في منظمة الصحة العامة العالمية غير الربحية، مناقشة بعنوان “من فيروس نقص المناعة البشرية إلى سارس-كوف-2 وما بعد ذلك”. وتضمنت المناقشة المتحدثين د. جالوود. بريشوت ود.إيريك روبين ومحرر مجلة نيو إنجلاند الطبية. تناولت المناقشة الصريحة حول كوفيد-19 طرح وجهات نظر تاريخية، وظهور سلالات مختلفة من سارس-كوف-2، وتطوير اللقاح والمناعة الفطرية، واستخدام العلاجات الدوائية الموجودة منها والجديدة، والتأهب للجائحة من حيث صلتها بالصناعة والحكومة والأوساط الأكاديمية، وأن سارس-كوف-2 يُعد وباءًا طبيعيًا وليس من صنع الإنسان.

 يمكن العثور على برنامج الاجتماعهنا.

نبذة عن شبكة الفيروسات العالمية ( GVN )

تلعب شبكة الفيروسات العالمية (GVN) دورًا جوهريًا وحاسمًا في التأهب والدفاع والاستجابة البحثية الأولى للفيروسات الناشئة والخارجة وغير المحددة التي تشكل تهديدًا واضحًا وقائمًا على الصحة العامة، وتتعاون تعاونًا وثيقًا مع المؤسسات الوطنية والدولية الراسخة. وتُشكِّل تحالفًا يتألف من علماء فيروسات بشرية وحيوانية بارزين من 57 مركزًا متميزًا و10 شركات تابعة في 33 دولة حول العالم يتعاونون سويًا لتدريب الجيل القادم وتعزيز المعرفة حول كيفية تحديد الفيروسات الوبائية وتشخيصها، والتخفيف من طرق انتشارها وإصابتنا بالأمراض والسيطرة عليها، وكذلك تطوير الأدوية واللقاحات والعلاجات لمكافحتها. تحظى شبكة الفيروسات العالمية بمكانتها العالمية الفريدة من نوعها دون أي منافس؛ حيث تتمتع بخبرة واسعة في جميع المجالات الفيروسية وتجمع أفضل علماء الفيروسات الطبية سويًا سعيًا للاستفادة من خبراتهم الفردية ودمج فرق عالمية من المتخصصين في التحديات العلمية والقضايا والمشكلات التي تطرحها الفيروسات الوبائية. شبكة الفيروسات العالمية هي منظمة غير ربحية بموجب القسم 501 (ج) (3). للحصول على مزيد من المعلومات، يُرجى التفضل بزيارة www.gvn.org. تابعنا على تويتر @GlobalVirusNews.

الشعار – https://mma.prnewswire.com/media/1179678/GVN_Logo.jpg


The iran News Gazette is mainly concerned with news and information about the Arab region and also covers international issues. Its main objective is to provide reliable and verified information on the Arab region for publishing on the digital landscape.